الانتخابات الأمريكية.. النساء يتغلبن على الرجال في نسب التصويت

393 views مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 8 نوفمبر 2020 - 11:26 صباحًا
الانتخابات الأمريكية.. النساء يتغلبن على الرجال في نسب التصويت

غزة (اتحاد لجان العمل النسائي)

أظهرت الاحصائيات للانتخابات الأمريكية أن النساء يتغلبن على الرجال في نسب التصويت، والتي بلغت 53%، وأتجهت أصواتهن أكثر نحو مرشح الحزب الديمقراطي جو بايدن.

وعلقت الناشطة النسوية ورئيسة مجلس إدارة منتدى شارك الشبابي، رتيبة النتشة، “تزامنا مع الانتخابات الرئاسية الأمريكية يمر 100 عام على منح المرأة حق التصويت في الانتخابات الامريكية من خلال منح التعديل التاسع عشر للعام 1920 على القانون الأمريكي، وبعد مرور قرن كامل على القانون نجد بأن مشاركة النساء باتت تشكل النسبة الاكبر في تحديد مصير المرشحين”.

واضافت :” قد يكون سهولة تأثر النساء بجائحة كورونا والتبعات الاقتصادية التي لحقت بالجائحة واثرت عليهن بشكل كبير وكذلك التأثيرات الصحية والمجتمعية ادت لقيام النساء بالادلاء باصواتهن بنسبة تفوق الرجال لاختيار الافضل بين المرشحين، وكذلك سهولة التصويت الالكتروني يسر على جزأ كبير من النساء الادلاء بأصواتهن”.

وقالت النتشة:”مشاركة النساء في العملية الانتخابية تقدم شمولية اكثر في توفير الخدمات للفئات المهمشة ووجودهن تعني ان الدولة تغلب قيم الرعاية والنزاهة والحوكمة والعدالة”.

وأظهرت المؤشرات الأولية تغلب النساء الأمريكيات على الرجال في نسب التصويت بالانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وأظهرت النتائج أن 53٪ من النساء صوت بتلك الانتخابات بينما صوت 47٪ من الرجال فقط، واظهر استطلاع أن 58% من النساء صوتن للمرشح بايدن بينما صوتت 35% لترامب.

وبدأت الانتخابات الأمريكية، أمس الثلاثاء، حيث يتنافس المرشح الجمهوري، دونالد ترامب، مع نظيره الديمقراطي، جو بايدن.

وبدأت عملية التصويت فعليًّا عندما فتحت مراكز الاقتراع أبوابها في خمس ولايات أمريكية من بينها نيويورك ونيوجيرسي وفيرجينيا، وسجل التصويت رقمًا تاريخيًّا بمشاركة 100 مليون أمريكي أدلوا بأصواتهم مبكرًا في الانتخابات الرئاسية في أعلى رقم بتاريخ الولايات المتحدة.

وقد تم إنشاء حملة لإثبات حق المرأة في التصويت في الولايات في وقت واحد مع حملة تعديل دستور الولايات المتحدة التي من شأنها أن ترسي هذا الحق بشكل كامل في جميع الولايات. وقد نجحت تلك الحملة في التصديق على التعديل التاسع عشر في عام 1920. وقد تم إقرار حق المرأة في التصويت في الولايات المتحدة، وهو الحق القانوني للمرأة في التصويت، على مدى عدة عقود، أولا في مختلف الولايات.

ويشير حق المرأة في التصويت في ولايات الولايات المتحدة إلى حق المرأة في التصويت في فرادى ولايات ذلك البلد. وتم تأسيس حق الانتخاب على أساس كامل أو جزئي من قبل مختلف المدن والمقاطعات والولايات والأقاليم خلال العقود الأخيرة من القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين.

ولما كانت النساء يتلقين الحق في التصويت في بعض الأماكن، فقد بدأن في الترشح لشغل المناصب العامة وحصلن على مناصب أعضاء مجلس إدارة المدرسة وكتبة المقاطعات ومشرعي الولايات والقضاة، وفي حالة جانيت رانكين كعضو في الكونغرس.

والغرض الرئيسي من هذا الموقع هو توفير مستودع للمعلومات عن تذكارات متصلة حركة الاقتراع امرأة في كل من انكلترا وأمريكا.

وتشمل الموضوعات التي نوقشت هنا أزرار الاقتراع للمرأة، وشرائط الاقتراع، والزقافات حق الاقتراع، وبطاقات الإعلان الاقتراع، والمجوهرات حق الاقتراع، والموسيقى ورقة الاقتراع، والبطاقات البريدية الاقتراع، الطوابع سندريلا وغيرها من جوانب الاقتراع إفيميرا.

ولا ينصب التركيز على الكتيبات والمواد الموقعة، على الرغم من أن المقالات المتعلقة بهذه الأنواع من الأصناف تظهر في بعض الأحيان.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.