«العمل النسائي» ينظم وقفة تضامنية مع الاسيرة أنهار الديك شمال القطاع

24 views مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 31 أغسطس 2021 - 2:10 مساءً
«العمل النسائي» ينظم وقفة تضامنية مع الاسيرة أنهار الديك شمال القطاع

نظم اتحاد لجان العمل النسائي الفلسطيني، الإطار النسائي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، بمحافظة الشمال، اليوم الثلاثاء، وقفة تضامنية مع الأسيرة أنهار الديك، للمطالبة بالإفراج عنها من سجون الاحتلال قبيل ولادتها، على معبر بيت حانون «إيرز» شمال قطاع غزة.

ورفعت المشاركات في الوقفة لافتات تطالب بالإفراج عن الأسيرة الديك، قبل موعد ولادتها «المحددة» خلال الأيام القادمة ، فيما صدحت أصوات المشاركات بالهتافات ومنها، «لأنهار تحية من غزتنا الابية ، لا سلام ولا امان وأنهار خلف القضبان».

وقالت مسؤولة الاتحاد بمحافظة الشمال مريم أبو رستم، «عشرات الأسيرات الفلسطينيات بينهن قاصرات يقبعن في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وسط ظروف قاسية، حيث يتعرضن على غرار بقية الأسرى لانتهاكات صارخة لحقوقهن، كالإهمال الطبي والعزل الانفرادي والاقتحامات المستمرة لغرفهن».

وأضافت رستم في كلمة باسم الاتحاد، «منذ بدء انتفاضة الأقصى يوم 28 سبتمبر/أيلول 2000، سجلت المؤسسات الرسمية والحقوقية في فلسطين قرابة مئة ألف حالة اعتقال، بينهم نحو ألف وخمسمئة امرأة ، فيما وصل عدد الأسيرات بسجون الاحتلال إلى 40 أسيرة، من بينهن 11 أسيرة أمهات».

وطالبت رستم القيادة الفلسطينية بوضع قضية الأسرى على سلم أولوياتها وخاصة الأسرى المرضى والأطفال وكبار السن والنساء، ودعوة الأمم المتحدة لتطبيق اتفاقية جنيف الثالثة والرابعة بحق الاسرى والأسيرات باعتبارهم أسرى حرب.

وطالبت القيادية النسوية بالإفراج الفوري عن كل الأسيرات، محملة حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياتهن، لا سيما الأمهات منهن.

تجدر الاشارة أن الأسيرة أنهار الديك من قرية كفر نعمة قرب رام الله، معتقلة منذ خمسة أشهر في سجون الاحتلال، بتهمة محاولة تنفيذ عملية طعن؛ ولم يصدر بحقها بعد أي حكم، وتقبع في سجن الدامون الإسرائيلي، ومنذ اعتقالها سُمح لزوجها فقط، بزيارتها لمرة واحدة.

وتعتقل إسرائيل في سجونها نحو 4850 أسيرا، بينهم 40 أسيرة، وفق مؤسسات مختصة بشؤون الأسرى.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.