وقفات جماهيرية بخانيونس تطالب بتعجيل عقد اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية

149 views مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 6 أكتوبر 2020 - 2:42 مساءً
وقفات جماهيرية بخانيونس تطالب بتعجيل عقد اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية

غزة (اتحاد لجان العمل النسائي)

نظمت كتلة الوحدة العمالية واتحاد لجان العمل النسائي الفلسطيني، اليوم، سلسلة وقفات جماهيرية في المعسكر الغربي وعلى مدخل بلدة عبسان الجديدة ودوار بلدة عبسان الكبيرة بمحافظة خانيونس جنوبي قطاع غزة، للمطالبة بتعجيل عقد اجتماع قيادي فلسطيني على مستوى الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية أو على مستوى مسؤول لمراجعة ما تم الاتفاق عليه في اجتماع رام الله- بيروت.
من جهته، دعا مسؤول كتلة الوحدة العمالية بفرع غرب خانيونس فضل مخيمر خلال الوقفة الجماهيرية في المعسكر الغربي لخانيونس، لتسريع عقد اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية تنفيذاً لما تم الاتفاق عليه في اجتماع رام الله – بيروت في 3/9/2020 برئاسة الرئيس محمود عباس، ووضع الآليات اللازمة كي ننطلق نحو تطبيق ما تم الاتفاق عليه بخطوات جدية ملموسة، يكون الرأي العام الفلسطيني هو مصدر الحكم عليها.
وشدد مخيمر على أن المرحلة القادمة تحمل في طياتها تطورات وتداعيات واسعة تفترض ضرورة الإسراع في إنجاز ما تم التوافق عليه، لمواجهة صفقة ترامب – نتنياهو وخطط الضم والزحف وتصاعد سياسات العدوان الإسرائيلي على شعبنا وتغول عصابات الاستيطان.
وخلال الوقفة الجماهيرية على بلدة عبسان الجديدة، أوضح صلاح الدغمة مسؤول كتلة الوحدة العمالية في فرع عبسان الجديدة، أن تنظيم الوقفة والمشاركة الحاشدة فيها في ظل استمرار حالة الطوارئ والإصابات في فيروس كورونا بصفوف المواطنين يعبر عن تلهف الشارع لخيار الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام وتعزيز الشراكة الوطنية.
وعبر الدغمة عن استغرابه لعدم تحقيق أي شيء على امتداد شهر مضى على عقد اجتماع الأمناء العامين، الأمر الذي لم يساعد على ترسيخ موقع قرارات اجتماع الأمناء العامين كمحطة فاصلة تساعد على تسريع وتيرة التقدم نحو إنهاء الانقسام على طريق الانخراط الأوسع في المواجهة الوطنية الشاملة.
ودعت مسؤولة اتحاد لجان العمل النسائي في فرع عبسان الكبيرة نجلاء قديح، لتشكيل القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية ووضع التعريف البرنامجي والتنظيمي لهذه القيادة بما يضمن استنهاض عموم الحالة الشعبية الفلسطينية في الداخل والخارج، في إطار مجابهة وطنية شاملة تعيدنا إلى أبجديات النضال باعتبارنا حركة تحرر وطني في مواجهة احتلال استعماري استيطاني عنصري يستهدف كامل حقوقنا الوطنية وتدمير مشروعنا الوطني.
وأكدت قديح خلال الوقفة الجماهيرية على دوار بلدة عبسان الكبيرة ضرورة توفير شروط إعادة بناء الائتلاف الوطني من خلال إجراء انتخابات شاملة تقود إلى ترسيخ الشراكة الوطنية في جميع المؤسسات الفلسطينية التي يقوم عليها النظام السياسي الفلسطيني، وفي تحمل الجميع المسؤولية الوطنية.
وأضافت أن «ما قرره الأمناء العامون، خاصة تشكيل القيادة الوطنية الموحدة، وتشكيل هيئة وطنية لإنجاز استراتيجية نضالية شاملة للمواجهة والعمل على إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الداخلية هو الذي من شأنه أن يستنهض الحركة الشعبية ويستنهض كل أشكال المقاومة المشروعة، في وجه الاحتلال والاستيطان، وبناء الوحدة الميدانية لكافة قوى العمل الوطني، وبناء التقارب العملي بين كل الأطراف في م.ت.ف وخارجها».
ويشار إلى أن كتلة الوحدة العمالية هي الإطار العمالي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، فيما اتحاد لجان العمل النسائي هو الإطار النسائي للجبهة الديمقراطية ■

6/10/2020

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.