وقفة احتجاجية لـ «الوحدة العمالية» و«العمل النسائي» رفضاً لتقليصات «الأونروا» أمام مقرها بالشاطئ

77 views مشاهدة
أخر تحديث : السبت 26 سبتمبر 2020 - 1:39 مساءً
وقفة احتجاجية لـ «الوحدة العمالية» و«العمل النسائي» رفضاً لتقليصات «الأونروا» أمام مقرها بالشاطئ

غزة (اتحاد لجان العمل النسائي)

الشاطئ ٢٦/٩/٢٠٢٠
نظمت كتلة الوحدة العمالية واتحاد لجان العمل النسائي الفلسطيني وقفة احتجاجية أمام مقر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا» في مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة ، رفضاً لسلسلة قرارات اتخذتها الوكالة الأممية مؤخرًا، شملت تقليص خدماتها للاجئين.
ورفع المشاركون في الوقفة، شعارات ويافطات عنونت بـ«لا لاستمرار التقليصات»، «”نطالب بإعادة العمل بالصيغة القديمة لتوزيع الكابونات »، «نعم لزيادة الحصة الغذائية للفرد »، «نطالب وكالة الغوث باستيعاب الاسر الفقيرة التي جرى البحث الاجتماعي عنها وتستحق المساعدة » .

وأوضح مسؤول كتلة الوحدة العمالية بالشاطئ بسام البوجي أن إدارة «الأونروا» تعيش حالة من الإرباك والتردد وتتبع سياسة إدارة الظهر أمام المسؤوليات المنوطة بها. مضيفاً: «خرجنا اليوم لمطالبة إدارة الوكالة بالقيام بواجباتها الأخلاقية والإنسانية تجاه قضية اللاجئين الفلسطينيين».
وطالب البوجي بضرورة تغيير آليات توزيع المساعدات على اللاجئين في القطاع قياساً بعدد العائلات القليلة التي تم تسليمها المساعدات خلال الأيام الماضية مقارنة بالعائلات المستحقة وبما يضمن تسليم السلة الغذائية بالكامل دون أي تقليص.
فيما شددت مسؤولة المنطقة القطاعية لاتحاد لجان العمل النسائي بالفرع حنين موسى أن عملية التوزيع للمنازل بهذه الطريقة التي تمت وغير المدروسة سببت تزاحمًا للمواطنين للاستفسار عن موعد استلام السلة الغذائية الخاصة بهم وهذا يخالف الاجراءات الصحية والتباعد الجسدي المطلوب.
ودعت موسى إدارة الوكالة لعدم الرضوخ للضغوطات الأميركية- الإسرائيلية، التزاماً بالأهداف التي أنشأت من أجلها، وحفاظا على دورها الأممي، والبحث عن بدائل مالية للدعم الأميركي.

تجدر الاشارة إلى ان كتلة الوحدة العمالية هي الإطار العمالي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، واتحاد لجان العمل النسائي الفلسطيني هو الإطار النسائي للجبهة الديمقراطية ■

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.