آمال خريشة: الحجر المنزلي ضاعف من حالات العنف ضد النساء

170 views مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 13 أبريل 2020 - 12:09 مساءً
آمال خريشة: الحجر المنزلي ضاعف من حالات العنف ضد النساء

قالت المديرة العامة لجمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية آمال خريشة في حديثها لنساء اف ام ضمن برنامج صباح نساء إنه ومنذ انتشار وباء كورونا، بدأت جمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية بتجهيز خطة الطوارئ لمساندة النساء والفتيات ولم تنقطع عن تقديم الدعم والخدمات لهن خاصة في هذه المرحلة التي تتواجد فيها النساء في نفس المساحة المحدودة مع المعنف وفي ظل الاعباء المنزلية المضاعفة ومشاعر الخوف والتنمر وتنميط أدوار النساء وغياب العلاقات القائمة على الشراكة الحقيقية والوضع الاقتصادي العام.

وعلى ضوء ذلك حولت الجمعية أنشطتها الميدانية إلى انشطة إلكترونية من خلال حملة إعلامية واسعة هدفت إلى تذكير كافة فئات المجتمع بضرورة الاستعانة بخدمات الجمعية التي تقدم الدعم النفسي الاجتماعي في حال التعرض للضغط النفسي. وقدمت الجمعية في أقل من أسبوعين 510 استشارة عبر الهاتف في قطاع غزة والضفة الغربية، منها 206 حالات متعلقة بالعنف المبني على النوع الاجتماعي، فيما تابعت الجمعية تقديم 125 جلسة فردية برز منها 71 حالة مرتبطة بالعنف، ذكرت منها التدخل الذي قامت به الجمعية لسيدة في بيت لحم فباديء الامر كان بجلسات ارشادية فردية عبر الخط الهاتفي دفعهم لزيارة بيتية لها.

هذا وركزت الجمعية في حملتها الاعلامية على دعم ومساندة النساء والفتيات وذلك مع ازدياد حالات العنف والضغط النفسي التي يواجهنها خلال حالة الطوارئ. ومن جهة أخرى تابعت الجمعية التواصل مع مجالس الظل المساندة لعمل هيئات الحكم المحلي والتي قامت بدورها بمبادرات عدة لنشر الوعي للنساء وتقديم الدعم للمتطوعين/ات في لجان الطوارئ.

وأشارت خريشة إلى اقدام شابة من محافظة قلقيلية على الانتحار،  جراء الضغوطات النفسية الهائلة التي تعرضت لها، في ضوء عدم التحرك أو التدخل السريع في مراحل قد تكون بحاجة فيها لمن يسمع لها ويساعدها.

من الجدير ذكره ان خطة الجمعية شملت ملصقات الكترونية توعوية هدفت الى نشر اليات التفريغ النفسي وتعريف الجمهور بشكل عام والنساء بشكل خاص بها، وتعميم خطوط الجمعية المفتوحة التي تقدم دعم نفسي اجتماعي للمتصلين/ات في مناطق مختلفة من الضفة الغربية وقطاع غزة. بالاضافة إلى ذلك قامت الجمعية بنشر فيديوهات للاخصائيات الاجتماعيات اللواتي تطرقن الى اعطاء نصائح حول استغلال وقت الفراغ في حالة الطوارئ وكيفية التعامل مع التوتر الذي يولد احباط لدى العائلة والذي يمكن ان يؤدي الى مشاكل عائلية. وخلال حملتها الإعلامية التوعوية، تمكنت الجمعية من الوصول الى اكثر من 155 الف شخص، كما أرسلت اكثر من 1900 رسالة في قطاع غزة لتقديم خدمة الدعم النفسي الاجتماعي

هذا وتواصل جمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية جهودها في دعم وتمكين النساء وموائمة خطتها لحالة الطوارئ حتى تقلل من العبئ والضغط الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني جراء انتشار فايروس كورونا ومع انتهاكات الاحتلال المستمرة.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.