ابتكار يحدد أماكن وقوع الحوادث الكترونيًا

1 views مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 24 يناير 2023 - 10:34 صباحًا
ابتكار يحدد أماكن وقوع الحوادث الكترونيًا

“لم يكن الأمر سهلًا، حتى القطع البسيطة التي احتجتها لجهازي لم تكن متوفرة، خضت تحدٍ كبيرٍ مع الحصار، جمعت ما أريد قطعة قطعة، وأصلحت غيرها كي أكمل ما بدأته”.

بهذه المفردات، استهل الشاب وسيم عبد العاطي “23 عامًا” كلامه وهو يتحدث عن ابتكاره لجهاز يحدد بدقة أماكن وقوع حوادث السير، ويرسلها الكترونيًا إلى الجهات المختصة.

يجلس المهندس الشاب على كرسي بلاستيكي قرب خط كهربائي تجاري “كابل” بديل عن انقطاع التيار الكهربائي بغزة، ليشحن جهازه الذي يريد إطلاع نوى على تفاصيله، يبتسم ويكمل: “شعور رائع وأنا أطبّق نظام الجهاز الذي ابتكرته وأستلم أول رسالة تحذيرية، هذا انتصار على المحتل وفخرٌ كبير لي”.

في هدوء تام، يرتب الشاب الذي يسكن منطقة مشروع بيت لاهيا شمال قطاع غزة أغراضه الموزعة في حديقة منزله على طاولة الضيافة، ينقلها أمام جهازه الالكتروني الذي تسمر أمامه ستة أشهر؛ ليحول بعض القطع الإلكترونية إلى جهاز يحدد أماكن وقوع الحوادث.

عن بداية شغفه بالتكنولوجيا يقول وسيم لنوى: “بدأت قصتي منذ الطفولة، كان لدي شغف كبير بألعاب الفك والتركيب، فلعبة المكعبات كانت المفضلة، مرة أرتبها بأشكال هندسية متماثلة، وأحيانًا أحاول أن أخرج عن نطاق التطابق في سيارة أو طيارة كي أرضي شغفي”

يضيف: “في البيت كنت أبعثر ألعابي وأغراضي متعمدًا ثم أعيد تجميعها على “هواي”، يعقّب ضاحكًا: “أحيانًا كنت أُوبَّخ، وفي أوقات أخرى ألقَى تشجيعًا وانبهارًا من عائلتي”، لكن حبّه للتجميع والابتكار جعله يكتشف ويفكك ألعابه ويتفحصها من الداخل، ثم يأخذ مواتيرها الصغيرة ويشغلها منفصلة محاولًا فهم طبيعة عملها.

كبر وسيم واتجه لدراسة تخصص تكنولوجيا المعلومات في المرحلة الجامعية، والتي ركز فيها على فهم القطع الإلكترونية وتركيبها؛ ليميل تلقائيًا للتعمق في مجال الذكاء الاصطناعي، ما ساعده على تطوير أدائه.

يقف وسيم في زاوية مضافة بيته، يلتقط مجسم سيارة حمراء ثم يتجه إلى كرسيه مرة أخرى، يَقلبُ السيارة على ظهرها، ويبدأ بالشرح: “هذه السيارة هي مشروع تخرجي الذي أردت أن يكون مختلفًا، بداخلها جهاز يحدد أماكن وقوع الحوادث بإحداثيات دقيقة غير مسبوقة في عالم التكنولوجيا”.

ويوضح أساسيات ابتكاره: “هو نظام يقوم على أساس استخدام مستشعرات في مقدمة وجوانب وداخل السيارة، مربوط بالأقمار الصناعية عبر نظام الملاحة العالمي ((GBS وأيضًا بشبكة الاتصالات المحلية.

يوقع وسيم السيارة أرضًا كوضعية انقلاب سيارة على الطريق، ثم يمسك هاتفه بيده بعد أن أضاءت شاشته، حيث وصلته رسالة نصية، يكمل: “في حال وقوع الحادث يرسل النظام رسالة نصية تحذيرية لكل الجهات المربوطة به، سواء كانت الطوارئ أو الأجهزة الأمنية أو العائلة، وتحتوي هذه الرسالة على عنوان ” تنبيه” ورابط فحواه احداثيات مكان الحادث”.

وسيم اخترع الجهاز بهدف الحفاظ قدر الإمكان على أرواح الأشخاص الذين قد تتعرض سياراتهم لحوادث سير، خاصة في الأماكن البعيدة، كما ويسهل كثيرًا مهام لجان الطوارئ، إذ تساعد إحداثيات الموقع على تحديد أقرب مشفى لمكان وقوع الحادث، كما يسهّل عمليات إدخال بيانات الحوادث وإحصاءاتها على نظام شرطة المرور.

لم تتوقف الأفكار عن التدفق في عقل وسيم، فقد طمح إلى تطوير جهاز أكثر دِقّة، ما دفعه للبوح بما يفكر فيه من 6 أشهر، وهو الحصول على قطعة تسمى “حساس مساحة” Ultrasonic” سيضيفها لجهازه!!

هذه القطعة كما يوضح تصنع فارقًا كبيرًا في إنقاذ حياة من يقود السيارة، فهي من شأنها تحديد المساحة الآمنة لحركة السيارة، حيث تعمل بمبدأ إعطاء إنذار خطر بالتزامن مع تجاوز السيارة محيط الأمان، ومن الممكن إضافة ميزة القيادة الذاتية لإبعادها عن الخطر.

لم يخلُ الأمر من صعوبات كان للاحتلال النصيب الأكبر فيها، والذي يقف حجر عثرة أمام كل ابتكار شبابي بسبب منعه دخول الكثير من المعدّات التكنولوجية إلى قطاع غزة.

“كل قطعة وجدتها كانت قطعة من عذاب”، هكذا يصف وسيم معاناته في تجميع القطع اللازمة لجهازه بسبب شحّها ناهيك عن ارتفاع ثمنها لأكثر من ثلاثة أضعاف السعر الطبيعي في كل بلدان العالم.

ظلام الحصار المستمر منذ 17 عامًا لم يتوقف عن جعل المبتكرين الشباب يخوضون حربًا لاستكمال أفكارهم، لكن الأمر لا ينجح دائمًا، ولطالما ذهبت أفكار أدراج الرياح بسبب “انعدام مقومات المشروع”.

ماذا لو كنت في مكان مغاير؟، سؤال وجّهته نوى لوسيم الذي تنهّد بعمق وأسى وسرح بخياله وهو يجيب: “مبدئياً لوصلت فكرتي إلى العالم دون أي معيقات، ولأنقذ جهازي الكثير من الأرواح في المناطق النائية، ولكنت الآن أقف على منصة تكريم في إحدى حاضنات الذكاء الاصطناعي أرتدي بدلة، تعلو وجهي ابتسامة نصر، وأحمل درعًا يقدر جهدي، لكنني ما زلت في غزة”.

تقرير:وئام صيام

المصدر : شبكة نوى

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.