«العمل النسائي» يعقد ندوة إجتماعية حول “إدارة الوقت وكيفية تدريس الأبناء” وسط قطاع غزة

0 views مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 22 مايو 2022 - 10:57 صباحًا
«العمل النسائي» يعقد ندوة إجتماعية حول “إدارة الوقت وكيفية تدريس الأبناء” وسط قطاع غزة

غزة (اتحاد لجان العمل النسائي)

عقد اتحاد لجان العمل النسائي الفلسطيني ، الاطار النسائي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ، بفرع النصيرات وسط قطاع غزة  صباح اليوم الأحد  ندوة تحت عنوان  “إدارة الوقت وكيفية تدريس الأبناء  ” تزامناً مع اقتراب الاختبارات النهائية وذلك من منطلق الحرص على مستقبل أبنائنا وتعليم الآباء كيفية التعامل مع أبنائهم ومساعدتهم على تنظيم أوقاتهم والإنجاز وسرعة التحصيل، والتعرف على قدرات أبنائنا.

وألقت الندوة مسؤولة اللجنة الإجتماعية بالاتحاد رباب النعامي،   موضحة أهمية الإدارة السليمة للوقت وضرورة جدولة المذاكرة وتقسيم أجزاء المهج المقرر حيث يعاني الكثير من الطلاب والطالبات من مشاكل كبيرة في إدارة الوقت المتاح لهم وقت الدراسة، مما يؤدي إلى تدنى التحصيل الدراسي والعلمي، فالطالب يشعر في كثير من الأحيان بالملل وعدم القدرة على التركيز أثناء المذاكرة وعدم القدرة على متابعة الدراسة، وبالتالي يسهم هذا في ضياع الكثير جدًا من الوقت دون تحقيق أي نتيجة حقيقية تذكر.

وأكدت النعامي  أن أولى الخطوات الهامة للحصول على نتيجة واضحة، عمل جدول أسبوعي، وحصر عدد السّاعات المخصّصة للدّراسة أسبوعياً، على أن يكون تحديدها واقعياً وصادقاً قدر الإمكان لتنظيم الوقت وتحديد ساعات النوم والدراسة والراحة، وتخصيص وقت محدد للمراجعة وحل التدريبات لقياس نسبة التحصيل خلال الأسبوع، ومن ثم مراجعة الجدول الأسبوعي ومعرفة مدى الالتزام به وما تم تحقيقه ودراسته بشكل حقيقي، مع مراعاة تحديد المكان المخصص بشكل ثابت ومريح للمذاكرة.

وتابعت النعامي  أن تأجيل المذاكرة وتأجيل الفروض المدرسية يومًا تلو الآخر يساهم في ضياع المزيد من الوقت وعدم القدرة على الإنجاز والتحصيل والحصول على النتائج المرجوة، ويجب علي الطالب تجنب هذا الأمر على الإطلاق، كما أنه يجب أن يقوم الطالب بتجزئة المقرر الدراسي كل أسبوع حتى يتمكن من تحقيق وتحصيل أكبر قدر من المعلومات بشكل منظم.

وشددت مسؤولة اللجنة الاجتماعية  خلال الندوة علي عدم استخدام الضرب بشكل عام في تربية الأبناء ووقت المذاكرة بالتحديد بشكل خاص، لما له اثار سلبية على تركيز الطفل ،  مؤكدة علي أن الضرب يعزز سلوك العنف عند الطفل، وقد يفكر بتقليد هذا التصرف مع إخوته في المنزل وزملائه في الصف اضافة الى غياب عنصر التركيز خلال الدراسة .

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.