اللجنة القانونية في «العمل النسائي» تعقد ندوة توعوية حول الزواج المبكر

9 views مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 20 مارس 2022 - 12:03 مساءً
اللجنة القانونية في «العمل النسائي» تعقد ندوة توعوية حول الزواج المبكر

اللجنة القانونية في «العمل النسائي» تعقد ندوة توعوية حول الزواج المبكر
غزة (اتحاد لجان العمل النسائي)
عقدت اللجنة القانونية في اتحاد لجان العمل النسائي الفلسطيني ، الإطار النسائي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ، ندوة تثقيفية للسيدات تحت عنوان “الزواج المبكر وتداعياته القانونية ” بمحافظة الشمال فرع بيت لاهيا الشرقية ، وذلك بحضور عدد من السيدات ألقتها مسؤولة اللجنة القانونية بالمحافظة المحامية سوزان الزيناتي.

وافتتحت الزيناتي الندوة بالترحيب بالرفيقات معرفة بالزواج المبكر بأنه تزويج الأبناء ذكوراً أو إناثاً بغض النظر عن بلوغهم أو رشدهم، أي قد يكون الزواج بعد سن البلوغ، إلا أنه يتم في مرحلة عمرية لم يصلوا إلى النضج والوعي التام ليتحملوا مسئوليات الزواج من الناحية الاجتماعية أو الجسمانية أو النفسية أو العقلية، وفرقت بينه وبين زواج الصغار الذي يعرف بأنه تزويج الأبناء ذكوراً أو إناثاً في سن ما دون سن البلوغ.

وتابعت الزيناتي :” أن الزوج المبكر يشكل سبباً رئيسياً من أسباب الطلاق مما يؤثر سلبيا على المجتمع، وارتفاع نسبة العنف ضد المرأة نتيجة غياب الوعي وأن هذه الندوة وغيرها من الندوات التوعوية التي ينفذها اتحاد لجان العمل النسائي في مختلف محافظات قطاع غزة تعد ضمن سلسلة فعاليات وندوات تستمر بها على مدار خطتها التوعوية للمجتمع تغطي من خلالها كافة أشكال قضايا العنف التي تتعرض لها المرأة، بهدف رفع الوعي بقضايا المرأة” .

وأشارت عضوة اللجنة القانونية إلى لا يمكن حصر كل الظروف التي تدفع الشاب أو الفتاة إلى الزواج المبكر باعتبارها مسألة نسبية تختلف من مجتمع إلى أخر، وأوضحت أن بعض الدراسات أجملت بعض العوامل والأسباب التي تدفع للزواج المبكر في العوامل التعليمية، حيث أن الأسر غير المتعلمة تميل إلى تزويج أبنائها في سن مبكرة على عكس الأسر المتعلمة، والعوامل الاجتماعية، والعوامل الدينية، والعوامل الاقتصادية، وتحدثت ايضا عن سبل الحد من الظاهرة بالمجتمع.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.