بدعوة من دائرة اللاجئين ووكالة الغوث بالجبهة الديمقراطية وكتلة الوحدة العمالية «العمل النسائي» يشارك بالوقفة الاحتجاجية أمام مقر «الأونروا» في مخيم النصيرات رفضاً للتقليصات وغياب خطط الطوارئ .

137 views مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 27 سبتمبر 2020 - 4:12 مساءً
بدعوة من دائرة اللاجئين ووكالة الغوث بالجبهة الديمقراطية وكتلة الوحدة العمالية «العمل النسائي» يشارك بالوقفة الاحتجاجية  أمام مقر «الأونروا» في مخيم النصيرات رفضاً للتقليصات  وغياب خطط الطوارئ .

غزة(اتحاد لجان العمل النسائي)

شارك اتحاد لجان العمل النسائي الفلسطيني ، الاطار النسائي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بمخيم النصيرات وسط قطاع غزة ،في وقفة احتجاجية أمام مقر وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا» رفضاً لتقليصات «الأونروا» وغياب خطة طوارئ صحية مع تفشي جائحة كورونا، بدعوة من دائرة اللاجئين ووكالة الغوث بالجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وكتلة الوحدة العمالية بالنصيرات.

ورفع المشاركون يافطات تندد بتقليصات «الأونروا» والتي مست المساعدات الغذائية الدورية وغياب خطط الطوارئ لمواجهة «كورونا»، وسط هتافات رافضة لتصفية وكالة الغوث.
وقال مسؤول فرع النصيرات في الجبهة الديمقراطية عبد القادر أبو شاويش، كلمة كتلة الوحدة العمالية، «نعلي صوتنا اليوم في وجه المحاولات لتقليص خدمات «الأونروا» والتي حذرنا منها مراراً كونها تصب في فرض الحصار على الوكالة على طريق تصفيتها والخلاص من قضية اللاجئين وحق عودتهم وفق القرار الأممي 194، تماشياً مع «صفقة ترامب- نتنياهو»».

وطالب أبو شاويش «الأونروا» بتفعيل برنامج البطالة والطوارئ وتوظيف الخريجين وعودة الموظفين المفصولين، وزيادة وتحسين جودة المواد الإغاثية وفتح مراكز الخدمات الإغاثية بما يحفظ كرامة جموع اللاجئين. مضيفاً: «على وكالة الغوث تحمل مسئولياتها الصحية بقطاع غزة وتوفير كافة الإمكانيات اللازمة لضمان سلامة اللاجئ الفلسطيني من علاج وعمليات جراحية».
واعتبر أبوشاويش استمرار تجاهل «الأونروا» تسجيل الأزواج والمواليد الجدد وصرف مساعدات إغاثية لهم، تهدف الوكالة من وراء لشطب هوية اللاجئ الفلسطيني.
ودعا المفوض العام لـ«الأونروا» لدمج موازنة وكالة الغوث ضمن الموازنة العامة للأمم المتحدة، مطالباً في الوقت نفسه بصرف أضرار عدوان 2014 على قطاع غزة.
وشدد ضرورة توحيد حركة اللاجئين لمواجهة مشاريع تصفية «الأونروا» وقضية اللاجئين وحق العودة وفق القرار 194، ومشاريع التوطين والتهجير.
من ناحيته، أكد عضو اللجنة الشعبية للاجئين بمخيم النصيرات أيمن أبو شاويش رفضه لسياسة وكالة الغوث بتقليص الخدمات الإغاثية والصحية والتشغيلية التي تستهدف قضية اللاجئين وحق العودة.
بدورها دعت مسؤولة الاتحاد بالمحافظة الوسطى الرفيقة هناء ادغيم إدارة الوكالة لعدم الرضوخ للضغوطات الأميركية- الإسرائيلية، التزاماً بالأهداف التي أنشأت من أجلها، وحفاظا على دورها الأممي، والبحث عن بدائل مالية للدعم الأميركي.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.