لسعات النحل والزنبور الأصفر

5 views مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 17 مارس 2022 - 12:23 مساءً
لسعات النحل والزنبور الأصفر

قد يتعرض الطفل للدغ أو لسع بعض الحشرات مثل نحلة العسل أو الدبور أو الزنبور الأصفر. وتؤدي هذه اللسعات إلى حدوث نتوءات حمراء في الحال يصحبها ألم، وبرغم أن الألم قد يزول بعد ساعتين إلا أن الورم قد يتزايد خلال الأربع وعشرين ساعة التالية. أما إذا كانت اللسعات كثيرة (أي أكثر من 10) فقد تتسبب في حدوث قيء أو إسهال أو صداع أو ارتفاع في درجة الحرارة، نتيجة رد فعل ضد السميات يتناسب مع كمية السم الناتجة عن اللسعة، وإذا كانت اللسعة في اللسان فقد تتسبب في ورمه لدرجة تعوق التنفس.

إذا رأيت نقطة سوداء صغيرة في مكان العضة، فهذا يعني أن إبرة الحشرة ما زالت موجودة (وهذا يحدث فقط مع لسع نحل العسل) فأزيليها بحكها أو كشطها، أما إذا تبقى جزء صغير منها فاتركيها فلن تسبب ضرراً، بعدئذ حكّي كل لسعة بقطعة من القطن مبللة في محلول مذيب اللحم (meat tenderizer) لمدة 20 دقيقة، حيث سيبطل هذا مفعول السم، ومن ثم يخفف الألم. أما إذا لم يكن محلول مذيب اللحم متوفرا لديك فضعي على مكان اللسع مزيل الروائح المحتوي على الألمونيوم أو محلول صودا الخبز لمدة عشرين دقيقة، ولتسكين الألم المستمر ادلكي موضع العضة بمكعبات الثلج لمدة عشرين دقيقة، وأعطي الطفل الدواء المسكن (مثل الادول أو الابوبرفين) مباشرة بعد اللسعة لتسكين الألم والحرق.

يمكن الوقاية من الإصابة بلسع النحل بتجنب الذهاب إلى الحدائق والبساتين، وعدم المشي حافي القدمين، أما المواد الطاردة للحشرات فهي ليست ذات فاعلية لطرد هذه الحشرات اللاسعة.

* حدث صعوبة في التنفس أو البلع.

* كان هناك شرى (بثور ينتج عنها حكة شديدة).

* كانت اللسعات تصل إلى عشر أو أكثر.

* ظهر على الطفل المرض والإعياء الشديد.

* امتد الورم الحادث في اليد (أو القدم) إلى ما بعد رسغ اليد (أو الكاحل).

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.